المشاركات

الإنسان والوقت

صورة
الإنسان والوقت .
بسم الله الرحمن الرحيم الزمن: الوقت، أحد مقومات التكليف، أعطانا الله عز وجل وقتاً نستطيع فيه أن نحقق الهدف الذي خلقنا من أجله، لكن ما الوقت؟
بعضهم يقول: إذا حركنا نقطة بشكل مستقيم رسمت خطاً مستقيماً، فإذا حركنا هذا المستقيم رسم سطحاً، فإذا حركنا هذا السطح شكّل حجماً، فالحجم له طول وعرض وارتفاع أو طول وعرض وعمق، والإنسان بعينيه يدرك الطول والعرض والبعد الثالث العمق، لكن هذا الحجم إذا تحرك قال شكّل زمناً، فمن تعريفات الزمن أنه البعد الرابع للأشياء، بشكل أدق كل مادة الله عز وجل خلقها صممها بطريقة أن الزمن له أثر فيها، التغير الذي أصاب الشيء بفعل الزمن هو البعد الرابع للأشياء. الإنسان زمن: أما الإنسان أيها الأخوة الكرام، ما وجدت تعريفاً جامعاً مانعاً لهذا الإنسان كهذا التعريف: الإنسان هو بضعة أيام، كلما انقضى يوم انقضى بضع منه هذه الحقيقة ينبغي أن تكون ماثلة في أذهاننا جميعاً، أنت أيها الإنسان زمن، أنت بضعة أيام للتقريب، هذا الإنسان خلقه الله عز وجل، له عنده زمن محدد ثلاثة وثمانين سنة وسبعة أشهر وثلاثة أسابيع وأربعة أيام وسبع ساعات وخمس دقائق وثمان ثوان،…

كارثة وطنية اسمها التوقيت المستمر

صورة
كارثة وطنية اسمها التوقيت المستمر

محمد كرم
قبل شهور معدودة قصدت مصلحة إدارية عمومية بغرض سحب وثيقة كنت قد طلبتها في اليوم السابق. كانت عقارب الساعة تشير إلى الثانية بعد الزوال و رغم ذلك لم يكن الموظف المعني بإنجاز هذه الوثيقة لا بمكتبه و لا تحته و لا فوقه و لا بجواره . و بعد ساعة كاملة من الانتظار خرج صاحبنا من مكتب آخر و تبعته مجموعة من الموظفين و الموظفات وهم محملين بأطباق ملطخة و "كوكوط" من الحجم الكبير و "كاسرونات" فارغة من أحجام مختلفة. لقد انتهوا للتو من تناول وجبة غذاء جماعية و كانوا في الطريق إلى المغسلة لاستكمال طقوس الأكل قبل استئناف ما يعتبرونه عملا و كل هذا أمام أعين مواطنين لازالوا يجدون صعوبات جمة في فهم المقصود بالتوقيت المستمر. و في مستهل الفصل الحار قادتني الظروف إلى مصلحة إدارية أخرى. كانت عقارب الساعة تشير إلى الثانية عشرة زوالا و رغم ذلك كانت جل المكاتب مغلقة ما دفع بي إلى الاعتقاد بأن اليوم يوم إضراب التزمت به أغلبية الموظفين و تجاهلته أقلية منهم كما جرت العادة. لم يكن ظني في محله إذ سرعان ما تذكرت بأن الوقت وقت أكل و بأن المدينة المعنية مدينة …

غيرة الطفل تؤذي سلوكه وتحكم بناء شخصيته

صورة
غيرة الطفل تؤذي سلوكه وتحكم بناء شخصيتهالغيرة حالة نفسية تنتاب الطفل نتيجة شعوره بالقلق وعدم حصوله على ما يريده وتجعله لا يستطيع التحكم في سلوكياته. قمة الشعور بالغيرة تحدث بين 3 إلى 5 سنوات وتكون عند البنات أكثر من الأولاد القاهرة- تعد الغيرة عند الأطفال من أكثر التصرفات السلبية التي يقومون بها في سن مبكرة، فقد يصبح الطفل مثلًا حادًا وعنيفـًا في تعامله مع شقيقه الأصغر. وفي أحيان أخرى، قد يبدأ في ارتكاب أفعال يعلم أنها تثير غضب الوالدين للفوز باهتمامهما فقط. قد يتعامل الطفل الغيور مع أخيه بحميمية زائدة، أو قد ينطوي الطفل على نفسه أي أن أعراض الغيرة المرضية تختلف من طفل إلى آخر. وتسهل متابعة تصرفات الطفل الغيور، حيث أنه لا يستطيع التحكم في سلوكياته التي تفضحه مع أخوته أو المحيطين وخاصة مع أصدقائه بالمدرسة، لكن اختصاصيي الأمراض النفسية يؤكدون أن غيرة الطفل ظاهرة صحية يجب التعامل معها بحكمة وحذر، بحيث لا تؤثر سلبًا على نفسية الطفل. الدكتورة نبيلة السعدي اختصاصية التواصل بالمركز المصري للاستشارات الزوجية والأسرية قالت عن مفهوم الغيرة عند الأطفال: حالة نفسية تنتاب الطفل نتيجة شعوره بالقلق…

أفكـار سريعـة تنسـف الإكتئاب والملل واليـأس من حياتك

صورة
أفكـار سريعـة تنسـف الإكتئاب والملل واليـأس من حياتك

44 نظـرةسريعة عامة حولك ، تجعلك تشعــر – حتماً – أن ثمة شيء ما خطــأ .. شيء ما غير مُريح .. شيء مـا مُزعــج ، وشرير ، أصاب الناس جميعا تقريباً .. لا احد يطيق الآخر ، صراعات ، إكتئاب ، ملل ، ضيق ، كراهيــة ، يأس من المستقبل ، ضغينة للحيــاة ، خوف هائل مرضي من كل شيء في الحيــاة .. فقــط كل ماعليـك ان تفعله لتتأكد من كلامي ، هو مُراقبــة أفكــارك عندما تذهب للفراش مساءاً .. غالباً ستجد معظمها سلبيـة قلقة مُضطــربة يائسة غيــر مُريحة ، في مليون موضوع وموضوع .. أو – وهذا المثال الأكثر وضوحاً – قم بعمل جولة على منشــورات أصدقــاءك على الفيسبوك ، وستجد أنها كلها تتمحــور حول ( الضيق – اليأس – الألم – الموت – المرض – الإنهيـار – الغضب – الأسف – الضياع – إلخ ! ) .. وأنا مثلك تماماً لست إستثناءاً من هذه القاعدة الكئيبة ! ولكن، ومن باب دعونا نفعــل شيئاً لنخرج من هذه الحالة البغيضة ، رأيت أن أفكّــر معك بصوت عالي ، وأشاركك أفكـاراً سريعة ، مُضطـربة ، غير مُرتّبــة ، ستســاهم – في رأيي – في سحــق كل الأفكــار السلبية التى تعج بهــا رؤوسنــا ! بد…